السؤال:

بسم الله الرحمان الرحيم و الحمد لله رب العالمين و صلى الله و سلم على سيدنا محمد أشرف المرسلين أما بعد السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته. شيخنا الجليل لدي حالة اريد جوابا عنها: أنا شاب مغربي متدين و ملتزم أسأل الله الثبات تقدمت لخطبة فتاة ملتزمة و متخلقة و لما بيني و بينها ومن عاطفة و حب و تفاهم. أود معرفةحدود العلاقة بين الخطبين؟ و هل اللقاء معها في وسط فيه الناس كالجامعة مثلا يعد خلوة محرمة أم لا؟ و جزاكم الله خير الجزاء

الجواب:

الجواب عن سؤال الشاب المغربي الذي استفسر عن حدود العلاقة بين الخطيب و مخطوبته في فترة الخطبةقبل استكمال شروط العقد الشرعي :أن الخطبة ليست أكثر من وعد بالزواج و إبداء رغبة الطرفين فيه بحيث يمكن أن تنتهي إلى عقد تام أو إلى تراجع وفسخ .
وبالتالي فإنها لا تحل للخطيب من خطيبته غير النظرة الشرعية التي أشار إليها الحديث الشريف :
(أنظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) فلا تحل بها الخلوة بالمخطوبة و لا أي شيء آخر ، وإذا رغب الخطيب في التحدث مع شريكة حياته المفروضة في المستقبل فليكن ذلك بحضرة محرم،
وينبغي أن يعلم أن ما درج عليه كثير من الشباب من الخلوة بالخطيبة واصطحابها إلى المنتزهات و إلى دور العروض السينمائية أو غير ذلك تقليد حداثي غربي محض لا تقره الشريعة الإسلامية ولا يمارسه شاب حازم جاد يريد أن يحيى حياة العفة و السمو التي يقتضيها الزواج الشرعي الذي يتميز عن حياة المخادنة و العشق الرخيص والله يهدي إلى سواء الصراط.